في القانون
أخر الأخبار

فقه المواريث

إعداد / بندر بن عياض بن صنيتان العتيبي

فقه المواريث

 مقدمة:

الحمد لله الذي يرث الارض ومن عليها وهو خير الوارثين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد الذي لم يورث دينارا ولا درهما وإنما ورث العلم، فبين علم الفرائض خير تبين، وعلى اله وصحبه أجمعين والتابعين بإحيان الى يوم الدين،وبعد.

فمن نعم الله تعلى على العبد أن يوفقه ليسلك دروب العلم، فيرتقي في تحصيل العلوم ليرتفع بذلك قدره وتسمو منزلته.
هذه العلوم مكانة علم الفرائض، لذلك حث النبي صلى الله عيه وسلم  على تعلمه وتعليمه، فكان هذا الباعث و الدافع محفزا لاشتغال العلماء بهذا العلم دراسة وتدريسا وتأليفا،فألفت فيه العديد من المؤلفات، منها المطول و المختصر، والنتثور والنظوم، وما ألف استقلالا وما كان بابا ضمن كتب الفقه……

علم الميراث:

هو قواعد يعرف بها نصيب كل مستحق في التركة.

الفرائض:

جمع فريضة وهي النصيب الذي قدره الشارع للوارث.ويسمى علم الميراث ايضا علم الفرائض،لانه القواعد التي تعرف بها السهام المقدرة شرعا لكل وارث.

حكمة مشروعية الميراث:

جعل الله تعالى للميراث نظاما قويما، وقانونا حكيما،يفيض رحمة وعدلا،سدادا،ورشدانوتجد النفوس فيه مثلا رائعا للهدى القيم و العظلة النافذة،والحكمة البالغة ويجمل ذلك فيما يلي:

  1. حكم الاسلام بجعل تركة الميت ملكا لافراد ورثته وفي ذلك احترام لملكية الافراد.
  2. فرض الميراث لامس الناس قرابة للميت لانه انتصر بهم في حياته،وكثيرا ما يكون لهم دخل في ثروتهن فكان الغنم بالغرم.
  3. حدد لكل وارث نصيبا معينا،فحسم بهذه مادة النزاع التي تزرع الاحقاد،وتقطع الارحام.
  4. كان نصيب الانثى نصف نصيب الرجل لانه الكافل لاسرته، وعليه وحده يقع عبء الانفاق.
  5. الحقت الزوجية بالقرابة تقديسا للصلة بين الزوجين،وابراز لمظهر الوفاء
  6. والحق الولاء ايضا بالقرابة،اعترافا بالجميل وشكرا على المعروف.

شروط الإرث:

يشترط في تحقيق الميراث أمران:

  • الأول:موت الموروث حقيقة بتحقق مشاهدة موته،او حكما،بأن يحكم القاضي بموت المفقود،او تقديرا،بان يكون بالنفاصل جنين ميت من حامل بضرب بطنها فانه يقدر موته بالضربنويحكم بوجوب الغرة، وتجعل ضمن تركته.
  • الثاني:حياة الوارث بعد موت الموروث حياة حقيقية او تقديرية بان يكون حملا….

فقه المواريث

تحميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى